شركة تنظيف موكيت بالرياض
الرئيسية / دليل شركات كشف تسربات المياه / طريقة تنقية المياه من الكلور

طريقة تنقية المياه من الكلور

طريقة تنقية المياه من الكلور

الكلور من الغازات السامة التي تتم إضافتها إلي الماء لتقضي علي البكتريا او أي مادة ضارة اخري موجودة في الماء ،وبهذه الإضافة تصبح المياه ضارة وتسبب العديد من المشاكل لصحة الإنسان ، فإذا كنت مهتم بوجود الكلور في الماء أم لا ، فمن الأفضل أن تعرف طريقة تنقية المياه من الكلور .

هذا الغاز السام الذي الموجود في مياه الشرب وأحواض السمك وحمامات السباحة لابد ان تهتم بكيفية إزالته من الماء ، أيضا يضاف هذا الغاز كمطهر طبيعي للمياه ، ويضاف للماء للتحكم في البكتريا ويعادل المواد الضارة الموجودة فيه ، لكن هذا الكلور يكون ضار جدا وربما قاتل للحياة المائية ويسبب مشاكل لصحة الإنسان .

الكلور من المواد الرخيصة ، ويستخدم لمعالجة المياه وتحسين طعم ولون المياه ، وفي نفس الوقت يتم قتل الفيروسات والبكتريا واي كائنات دقيقة موجودة في المياه ، لكن هذه العملية تتم بحذر، لان لجيارديات والكريبتوسبوريديوم يقاوموا الكلور اذا لم يتم استخدامه بجرعات أكبر من تلك المفضلة للمعالجة، وقد يستدعي وجود هذه الطفيليات معالجة مسبقة للمياه.

أيضا يزيل الكلور من المياه مواد أخري تؤثر علي طعم المياه مثل المنجنيز، والحديد، وكبريتيد الهيدروجين.

يمكن ان يستخدم الكلور بنسب بسيطة ليناسب حجم أي نظام ، ولا نحتاج في معالجته خبرة تقنية مكثفة .

ويمكن تطهير المياة بالكلور بعدة منتجات .

فهو يخزن كسائل في صناديق مضغوطة ويتم حقنه كغاز مباشر في المصدر ، لكن هذه العملية لا بد ان تتم بحذر لان الكلور غاز سام خطير وقاتل .

يمكن المعالجة بمحلول هيبوكلوريت الصوديوم وهو اعلي في التكلفة من الكلور ، في استخدامه يسبب التآكل لكن اقل في الخطورة من الكلور وأسهل في الاستخدام من الكلور ، وطريقته انه يخفف السائل ثم يخلط بالمياة فتتم المعالجة .

ويمكن أيضا تتم المعالجة بالكلور بمطهر صلب وهو هيبوكلوريت الكالسيوم ، لكن هذه المادة تسبب تآكل ويمكن ان تنفجر اذا احتكت بالمواد العضوية ، لكن في نفس الوقت هذه المساحيق والحبيبات تخزن بالجملة وتستخدم جيدة لمدة قد تصل الي سنة ، ويذوب هيبوكلوريت الكالسيوم بكل أنواعه وأشكاله في الماء بسهولة .

تحتاج كل وسائل التطهير بالكلور الي التفاعل الكيمائي ، لان المعالجة والتطهير لا تحدث مباشرة ، وأيضا تتغير كميات الكلور تتغير علي حسب نوعية المياه ، لذالك فقم بمراقبة مصدر المياه لأنه جزء مهم من معالجة المياه .

تحدث بعض الاثار نتيجة للمعالجة بالكلور ، اهمها واشهرها طعم المياة الكريهة الموجود في المياة المعالجة ، ويتضح انه يوجد اثار مهم بعد المعالجة ، كمية الكلور المتبقية تظل في المياة المعالجة ، ويستمر هذا المحتوي في حماية المياة من العدوي ، ويمكن ان يكون هذا مفيد للمياة التي تخزن لفترات طويلة ، او يستخدم في التوزيع للاماكن الكبيرة التي تستهلك وقت كبير في التوزيع .

خطوات تنقية الماء من الكلور

تعرف علي مخاطر شرب المياه المختلطة بالكلور ، حاليا تقوم أبحاث ودراسات علي معرفة أثار ومخاطر الكلور علي المدى البعيد ، وبعض مسئولون الصحة يحاولون إزالة الكلور من المياه .

نلاحظ انه في الفترة الأخيرة ارتفاع أمراض سرطان المثانة في المجتمعات التي تستخدم المياه بالكلور .

وايضا يمكن ان يؤثر الكلور علي مستوي الدهون في الجسم عن طريق ارتفاع نسبة البروتينات الدهنية مرتفعة الكثافة ومنخفضة الكثافة ، ويمكن ان يؤدي الكلور الي زيادة نوبات الربو .

اعرف المستويات التي ينصح للكلور الا تزيد نسبتها في المياه ، وهي انه علي حسب الأبحاث الفيدرالية ان الشخص يجب ان يشرب مياه علي كلور لا تزيد نسبتها عن 4 أجزاء لكل مليون .

احصل علي تقرير جودة المياه الخاص بمدينتك وتعرف علي مستوي المنتجات الثانية الناتجة بمقارنة الإرشادات الحكومية .

قم بتحديد نسبة الكلور في منزلك عن طريق شراء اوراق اختبار الكلور ، ضع الشريط في كوب به ماء من الصنبور وحرك الشريط لمدة 10 ثواني ، ثم قارن لون الشريط بالرسم الإرشادي .

عرض الماء للشمس ليتبخر الكلور منه علي شكل غاز ، وهذه الطريقة مناسبة لحمامات السباحة.

ويمكن ازالة الكلور من الماء عن طريق غليه ، فقم بغلية في اناء كبير لمدة 20 دقيقة .

أيضا يمكن استخدام أقراص فيتامين ج لنزع الكلور ، قرص واحد ممكن ان يعالج 370 لتر ماء .

استخدم مرشح كربونيا لترشيح الماء في منزلك ، وهذا يعتبر من أكثر الخطوات تكلفة ، وتحتاج تغير المرشح كل 6 أشهر .

يمكن استخدام مرشح كربونيا تحت الحوض لنزع الكلور ، وتستبدل هذه المرشحات كل فترة .

تطهير المياه

تطهير المياه هي العملية التي يتم فيها قتل الأحياء الدقيقة والفيروسات المسببة للأمراض أو تعطيل آلية عملها أو حتى إزالتها. وهذه العملية خاصة بمعالجة مياه الشرب إذ أنها لا تقتل جميع الأحياء المتواجدة في المياه[1]. وفي معظم البلدان يُطلب من إمدادات المياه العامة الحفاظ على مستوى معين من التعقيم في جميع أنحاء نظام التوزيع والذي يُتوقع أن تبقى المياه فيه لعدة أيام قبل أن تصل إلى المستهلك. وبعد إدخال أي مادة كيماوية معقمة، تُخزن المياه في خزانات خاصة مؤقتة وتُعرف بخزان التطهير وذلك للسماح للمادة الكيميائية المضافة اتمام عملية التعقيم. وكثيرا ما يشير المصطلح ضمنيا إلى اللوازم الصحية المصاحبة للمياه الطاهرة.

طرق تطهير المياه
تنقسم طرق التعقيم (من حيث مبدأ العمل) إلى قسمين وهما:
طرق كيميائية: أهمها الكلور والأوزون وثاني أكسيد الكلور والكلورامين
طرق فيزيائية: أهمها الحرارة والأشعة فوق البنفسجية[1] آلية عمل التطهير
للتطهير آليتان وهما:
تدمير البنية الخلوية
التداخل مع الأنشطة الأيضية وصنع البروتين
وفي مجال تطهير المياه يتم عادة الجمع بين الآليتين
عوامل تلعب دوراً في عملية تطهير المياه
هناك عوامل تلعب دورا في عملية تطهير المياه وهي:
نوع الكائنات الدقيقة: فبعض الأحياء الدقيقة يستطيع تحمل مواد التطهير بتراكيز أكبر من غيرها
نوع المعقم: فبعض المعقمات تأثيرها أضعف من الآخر
تركيز المادة المطهرة: كلما زاد التركيز، كلما كان التطهير أقوى (يوجد نسبة قصوى لكل مادة)
فترة تفاعل المطهر: بعض المواد المطهرة تتفاعل ببطء أكثر من الأخرى
جودة المياه: وذلك بحسب العوامل التالية:
مستوى التعكر أو (العكارة: فوجود الجسيمات الدقيقة يمكن أن يحمي الكائنات الحية الدقيقة ويعرقل عمل المادة المطهرة. فينبغي أن لا يتجاوز مستوى العكارة 0.5
وجود المواد العضوية الطبيعية (NOM): فوجودها يعني استهلاك أكبر للمواد المعقمة (يؤدي أيضاً إلى إنتاج مواد تعرف بمخلفات التطهير (DBP))
درجة الحموضة: درجة حموضة المياه تؤثر على عمل المادة المطهرة، فعند تحول الوسط إلى الحمضي أو القاعدي فإن المادة المطهرة، تتحول من شكل إلى آخر وبالتالي فإن فعاليتها تقل (على سبيل المثال، حمض تحت الكلور، HOCl)
درجة الحرارة ومدى توزيعها ومعدل التفاعل
مقنن تطهير المياه[عدل] هناك منظمات عالمية قننت تطهير المياه وذلك لضمان عدم زيادة أو نقصان الجرعة، وأشهرها:
الوكالة الأميركية لحماية البيئة (EPA)[2] منظمة الصحة العالمية (WHO) [3] المنظمة الدولية للمقاييس (ISO) [4] وتنص أغلب اللوائح على أن تطهير المياه يجب أن يكون على أس لوغاريتمي 4 للفيروسات (أي ما يعادل 99.99%) و3 للجياردية اللمبلية (أي ما يعادل 99.9%)
مراحل تطهير المياه
لتطهير المياه مرحلتين وهما:
المرحلة الأساسية: ويتوصل إليها عادة بواسطة الجمع بين الترشيح والأكسدة الكيميائية
المرحلة الثانوية: للمحافظة على المرحلة الأولية والمحافظة على خلو المياه من مسببات الأمراض حتى تصل إلى المستهلك عن طريق نظام التوزيع
المواد المستخدمة في تطهير الميا
تنقسم المواد المستخدمة للتعقيم إلى قسمين وهما مواد كيميائية ووسائل فيزيائية، وفيما يلي ملخص عن كل منهما
تطهير المياه بالمواد الكيميائية[عدل] أشهر هذه المعقمات هو الكلورين أو غاز الكلور أو الكلور (CL2) وهو عبارة عن غاز أصفر مخضر سام (انظر الكلور). وهو فعال جدا لإزالة كل مسببات الأمراض الجرثومية تقريبا، وهو ممتاز لكلا المرحلتين. قيود استعماله: غاز الكلور قاتل حتى ولو كان بتركيزات منخفضة تصل إلى 0.1 في المئة الهواء من حيث الحجم. فيجب الحرص في التعامل معه.
هيبوكلوريت الصوديوم أو الكالسيوم: هو أسهل من التعامل مع الكلور الغازي، والأول (أي هيبوكلوريت الصوديوم) أسهل من نظيره هيبوكلوريت الكالسيوم. والعنصر الفعال هو الهيبوكلوريت أو (ClO−). أما قيوده فهي أن هذا العنصر يسبب التآكل بشكل سريع، فيجب أن يتم تخزينه برعاية شديدة وأن يبقى بعيدا عن المعدات التي يمكن أن تتضرر من جراء التآكل. ومحلول هيبوكلوريت تتحلل بسرعة فلا ينبغي أن تكون مخزنة لأكثر من شهر واحد. يجب أن تكون مخزنة في مكان بارد ومنطقة جافة ومظلمة.
أما هيبوكلوريت الكالسيوم عند تعبئتها تكون مستقرة جدا، مما يسمح ببقائها لمدة سنة. أما قيودها فهي كنظيرتها هيبوكلوريت الصوديوم بالإضافة إلى أن لها رائحة نفاذة. ويجب أن يبقى هذا العنصر بعيدا عن المواد العضوية مثل الخشب والقماش، والمنتجات البترولية لأنه يمكن لهذه التفاعلات أن تولد حرارة كافية للتسبب في نشوب حريق أو انفجار. كما أنها تمتص الرطوبة بسهولة وتشكل غاز الكلور. لذا، لا بد من تفريغ حاويات شحن أو إغلاقها تماما بعناية.
الكلورامين أو بالإنجليزية (Chloramines) وهو ما يعرف بكلورات الأمونيوم (NH2CL): وهو مادة معقمة تنتج مخلفات تطهير أقل من نظيراتها من المواد الكيميائية. يتم تصنيع الكلورامين في الموقع. وعادة، هو فعال بنسبة 99% في غضون دقائق قليلة (أي أن زمن التعقيم قصير بالنسبة لنظائره من مشتقات الكلور). ومن مشاكله أنه معقم ضعيف. وهو أقل بكثير فعالة ضد الفيروسات أو الطفيليات من الكلور الحر، لهذا السبب يعتبر مادة مناسبة للاستخدام كمطهر لمنع إعادة النمو الثانوية البكتيرية في نظام التوزيع. ومن مشاكله أيضا أنه تحت عوامل معينة يكون ثلاثي كلوريد النيتروجين وهو مادة سامة وقاتلة للإنسان ويضفي طعما ورائحة بغيضين إلى الماء.
الأوزون: وهو غاز يستخدم للتعقيم، من مزاياه أنه يتطلب وقتا أقصر لاتمام العملية ويتطلب جرعات قليلة، ويستخدم على نطاق واسع كوسيلة تعقيم أساسية في أجزاء كثيرة من العالم، وهو لا ينتج مواد عضوية مهلجنة مباشرة (من مشتقات مخلفات التعقيم) إلا إن تواجدت أيونات البروميد. وأما قيود استعماله أنه غاز غير مستقر ويجب أن يتم تصنيعه في الموقع. كما أنه يلزم في هذه الحالة وجود معقم ثانوي (كالكلور)، لأن الأوزون لا يمنع عملية اعادة تكاثر البكتيريا ولا يحافظ على المياه معقمة لفترة طويلة كنظيرات الكلور

شاهد أيضاً

كيفية المحافظة على الماء

كيفية المحافظة على الماء تغطي المسطّحات المائية كوكب الأرض، ولكن 90% تقريباً منها هي مياه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com